الخميس، 22 أبريل، 2010

شريط حياة متهالك بحاجه لتدميره



كلما جلست وحدي.. بيني وبين نفسي
يمر من امامي.. شريط حياتي
تلك الحياه.. تلك الاحداث.. تلك القصص
التي تركت بصمتها في داخلي
لن تمحى مهمافعلت ومهماحاولت
كنت في ما مضى اجرح بصمت قاتل
واحزن..كلما تذكرت تلك الفواجع
التي حدثت معي سابقا,,
فواجع لايزال اثرها واضح علي
شحوب بشرتي.. وبياض بعض من خصل شعري
ارتباكي و خوفي المستمر من القدر
ومايخفيه عني,, فوالله لست بقويه كالسابق
لو كان فقط بسستطاعتي,,
ان ادمر شريط حياتي كما يدمر اي شريط عادي
اعلم ان لكل انسان ماضيه
وان من المهم. ان يحتفظ به.مهما حدث
لكن شريطي.. مفجع مرعب
مؤلم محزن مكتئب يأس
مالذي احتاجه بشريط كهذا,
لازلت احاول تدميره.. لااجلي فقط
لااجل ان امضي قدما
فلو عادوت النظر اليه مره اخرى
سأكون مشلوله صماء عمياء عن السعاده
لن ارى ولن اشعر.. ولن اسمع .. لاني بكل اختصار شللت
من الدخل
متعبه,, من كل شي
من الماضي.. من الغد الذي ليس له ملامح
من الانتظار.. من الاختناق
من قوة التحمل. من موت الاحلام البريئه
وتلاشي الامنيات المستحيله
من البكاء
من افتعال النسيان
من .. ومن .. ومن
حقا أنا متعبه,,
فكم اتمنى ان اجيد تدمير شريط حياتي الحزين
كما اجيد تدمير شريط موسيقي رديء
بحاجه.. ان اعيش بسـلام
حقا أنا متهالكه