الأحد، 10 مايو، 2009

حزن عارم في ليله ممطره


بعيدا عن انظار العالم..في ليله ممطره..
اجتاح الحزن عالمي.. وارهقني المه..
بل المتني عوده ذكريات حزينه عشتها سابقا..
لااعلم لم تزورني بين الحين والاخر..
لااود رؤيتها لكن لماذا عندما تمطر..
ارى احزاني تهطل علي بغزاره..
فتضيق علي الارض بما رحبت..
فلا اجد سوى البكاء..
كي اتنفس.. كي ارتاح..
لااعلم لما علي مواجهه كل ذلك..
انظر من نافذه غرفتي..
وارى سماء ممطره..
وشوارع خاليه
لااسمع سوى صوت المطر..
اشعر كانه يقع بداخلي.
. فاجد نفسي امشي وحيده.
.بتلك الشوارع الممطره..
فهناك ابكي بشده..
فلا احد يرى دموعي..
لانها اختلطت بذلك المطر..
عدت الى غرفتي مبلله..
اخذت حمام ساخن..
جلست تحت المياه الدافئه
وكنت بتلك اللحظه..
اواسي روحي.. اواسي قلبي..
شعرت بضعفه.. بالمه.. بحزنه..
كاني لم اعد استطيع المناظله..
لم اعد احتمل كل ذلك.

لما انا..؟
لما ..انا..؟
لكني تقبلت حزني.. برغم عني..
اعددت لي كوب من القهوه..

اواسي بها روحي..
وانسى بين بخارها همي..
واشكي لذلك الكوب مااشعر به من الم..
لم يشعر احد بحزني..
شعرت بوحدتي في هذا العالم..
شعرت ان لايمكن ان اجد في هذه الحظه بذات..
شخص ما.. يغمرني بالامان شخص ما..
يقول كل شي سيكون بخير..
تمنيت ان تحلق روحي بعيدا عن عالمي..
بعيدا عن وحدتي..وحزني
لكن ذلك مستحيلا..
كان مجرد امنيه..
امنيه ان ابتعد عن كل ذلك..
كنت اكتب..هنا.. كنت ابكي هنا..
غفوت..على مكتبي..
واناابكي بصمت..ابكي وحيده..
بعيده عن انظار العالم..

الأحد، 3 مايو، 2009

وجع الشتات

ان اصعب اللآلآم هو ان تعيش في شتات..
وترى الاخطاء والطريق المظلم هو الصحيح..
وان تعيش حياه زائفه تعتقد انها حقيقيه..
لكن الوجع الحقيقي.. هو عندما تدرك انك تكذب على نفسك
من اجل ..ان تقتنع.. انك سعيد..كالبقيه..
لكنك الان لاتدرك انك تتعس نفسك بل تحطمها..
ربما في يوما ما..سترى حقيقه واقعك.. وربما ستصدم منها..
وربما لن تنجو من تلك الصدمه.. تظل مأسورا بماضي..
لن تمحوه من ذاكرتك مهما فعلت..

ماضي مؤلم ماضي تعيس ماضي يملئه الشتات..
ماضي نتمنى ان نملك القدره على ان نمحيه او نغيره..
ماضي نرى به جانب مظلم..
نتذكره ونبكي بصمت.. نبكي بحرقه..
نبكي من اجل ان ننسى جرحه..
نود ان يكون مجرد دور لعبنا تفاصيله في مسرحيه الحياه..
واتقنا ذلك الشتات وذلك الماضي المؤلم.
.وتلك التفاصيل البائسه
ونلنا وسام البطوله بكل لجداره..

انهم يبكون على حياتهم.

واخفقوا كثيرا

ربما يبكون لانهم فقدو عالمهم احلامهم..

فقدو برائتهم.. واصبحت مشاعرهم قاسيه
فقدو طفولتهم..واحلامهم البريئه..
فلم يستطيعو ارجاعها
ولن تعود ابدا ..لانهم كبرو كثيرا كثيرا..ولم يدركو
فات الاوان على ارجاعها
يبكون على انهم لم يستطيعو التصافي
مع ماضيهم..
ولا التسامح مع ذكرياتهم المجروحه
بلحظه شعرو انهم مشتتين..
فقدو كل شي..
كل شي.