الأحد، 26 يوليو، 2009

رجل القهوه والمطر.. وقفه مع كوب قهوته واجوائه الممطره

كما هو العنوان.. كنت اعتقد ان وجود مثل ذلك فقط في الافلام..
والرويات الخياليه.
لكني فوجأت بذلك على واقعي..
بل ايضا.. عن قرب..
رجل القهوه والمطر
نور البدر..
كان كوب قهوته ملازم له..
مليئ بحكايا واحاديث حاضره وقديمه..
اختارها رفيقه له..بكل وقت وزمان..
ليس فقط القهوه كانت المقربه له..
بل المطر وموسيقاه الهادئه.. عالمه جميل..
عالمه ملهم بالرغم من بساطته..
الا انني وجدته ملهم لي..
.. كانت القهوه..تمثل كل ماعشقه..
احبها بجنون...
فأنا لاالمه ابدا على ذلك..
لاني ايضا اغرمت بها..
لكل منا نظرته الخاصه عن كوب القهوه..
البعض يراه مجرد كوب ساخن مجرد عاده اكتسبها
لانها روتين..
والبعض يراها انه ليس مجرد كوب قهوه بل انها
ماضيه وذكرياته..
وهكذا تعلمت من نور البدر..
ان القهوة تعني ماضينا بأكمله..فهي تخلد ذكرى ايامنا الحلوة في نفوسنا..
و تهون من مآسينا..و تعطينا بعضا من حكمتها
لا يهم طعم القهوة في أفواه الأخرين......
ما يهم هو طعمها في فمي
مثل الحياة .. كوب القهوة ينتهـي ,و بطريقه أو بأخرى
هو مثل
الأخر...
الذي يفارقني و لكنه يظل في داخلي

نور البدر..
نظرت الى عالمه من بعد..وصمت..

فجعلني ارى اشياء جميله في هذه الحياه..
وادركت فقط ان من الممكن ان نستمتع بالاشياء برغم من بساطتها..
تعلمت منه ان كوب القهوه..ربما يكون افضل من اي صديق..
وانه امين على الاسرار.. ومستمع جيد للهموم..
وانه ليس مجرد كوب..ساخن..
كل مافي القهوه جميل.. ..
ولدفئها احساس..
ولرائحتها حنين
ومذاقها حلو برغم من مرارتها

مثلما تواسينا القهوة..

فانها تذكرنا باحزان اخرى..انها لا تعني ذلك..

و لكنها الذكريات الحزينة التي تراودنا
انني اطالبها بالرحيل..
و اذكرها بانها ليست سوى ماض قديم..
لكن الدموع تسقط بدون وعيي


...............
نور البدر..
اكتب عنه وانا قد خانني التعبير..

لاتعرفون كم هوفنان ومبدع بداخل اكثر من الخارج..
احب المطر.. ونظر له انه ليس مجرد مطر..

كان يعني له اشياء كثيره بداخله..

لانعلمها لكن بالطبع انها جميله..
ترك لي انطباع عن نفسه جميل..
متواضع جدا ولم المس فيه اي من الكبرياء او التعالي..

فكانت نقاء روحه وحدها جوهره لاتقدر بثمن
لان الغرور هو مقبره الفنان..

. فأنا لم المس ذلك من فناني نور البدر..
نعم انه نور..

انار لي جانبي المظلم..

بقناعته ان الحياه رائعه برغم من بساطتها..
همسه خاصه..

عندما ادركت عالمك من بعد ..
وعرفت بعض من جوانب حياتك..

ادركت انني محظوظه ان ربي قدر لي معرفتك
انت مبدع ..تذكر ان اشباهك قله في هذا العالم... بالضبط كا الرويات..
رجل القهوه والمطر..

كن بخير

هناك 4 تعليقات:

  1. أظن المشكلة انحلت، أقدر أكتب تعليف...

    ردحذف
  2. دريم أنجل ..
    سألتيني مرة .. لم أنا قابع هنا ..
    أما زلتي تسأليني حتى الآن .. حرفك الذي يصعد خشبة مسرحك ويفوز بأفضل أداء مونودرامي يجبرنا على الانحناء أمامه ..

    خاطرتك هذه .. هل تعلمين انها تصلع ان تكون مونودراما مسرحية من فصل واحد ؟!

    انا تحتاج فقط لاعادة صياغة بسيطة حتى تكون نص مسرحي فاخر أثير ..

    لا حرمنا الله من طغيان حرفك

    جوورماكي العزيز

    ردحذف
  3. جوورماكي العزيز...


    اتعلم امرا.. لقد تجمدت.. عن الكتابه وفقدت الاحساس بها..
    فقدت شعوري..
    ضاع بظلمه اعماقي..
    اشعر به.. لكني لم اراه ولم اجده..
    وربما تتذكر انني شكيت لك.. لقد فقدت احساسي.. وتجمدت.. جوورماكي .. ماذا افعل..؟
    ..
    بقيت مجمده.. بقيت يائسه.. اشعر ببراكين مشاعري ثائره.. لكن بعيني خامده.. ماذا افعل..
    صدمت تأثرت... لكن بتجمد.. نعم.. اشعر بألم..
    لكنه جامد..
    فعندما قرأت ردك.. بأن خاطرتي من الممكن ان تكون نص مسرحي من فصل واحد..
    شعرت بذوبان التجمد..
    ونديه مشاعري..
    الى ان غرقت بها..
    يألهي اشكرك لانك قدرت لي ان اعرف..جوورماكي العزيز

    ردحذف