السبت، 22 أغسطس، 2009

اشراق من نوع اخر.. مجرد فضفضه غير مسموعه

بالفتره الماضيه..مررت بأوقات قاسيه..
جعلتني ضعيفه ويائسه نوعا ما..
اغلقت على نفسي بداخلي..
تجمدت..فلم ابكي ولم اضحك..
ولم اشعر بسوى التجمد..
..كنت اتمنى ان ابكي لارتاح..او اضحك لانسى..
لكني بقيت مجمده..
ما ان قرأت كلماتك..
الا شعرت كانني..
اشعر.وكان مشاعري بدأت تتحرك..
شكرا لك لانك جعلتني ابكي..بحراره
لااجل ان ارتاح..
وجعلتني ابتسم..
لاانسى بكائي وحزني..
فكنت انت من ازال تجمدي..

هناك 3 تعليقات:

  1. أستطيع الآن أن أقدر حجم ألمِك، و أعرف تماماً أنه من الصعب جداً أن تنسي هذا الألم، و لكن مهما كان، إن لم تستطيعي نسيانه فتقبلي الأمر، و مازلت واثق تماماً أنكِ ستتغيري كلياً يوماً ما، و اعلمي دائماً أن في هذا الكون من يفكر بكِ دائماً، و يحبِك كثيراً، و يهتم لأمر كثيراً جداً...

    اعلمي دائماً أنكِ لستِ وحيدة أبداً، هناك دائماً من يراكِ أروع و أفضل الناس في نظره، و عندما يجدكِ لن يتخلى عنكِ أو يفرط بكِ أبداً، الأمر ليس بهذه الصعوبة، كوني واثقة أن هذا الشخص يبحث عنكِ باستمرار و لن يمل إلى أن يجدكِ، {ربما تسببي لهذا الشخص الألم}، و هذا لأنه يحبِك كثيراً جداً...

    أنا متأكد أنكِ تفهمي تماماً ما قصدت...




    أعرف أن ألمِك عظيم، ربما هو أكبر مما أتخيل أيضاً، و لكن سأظل أقول لكِ لا تستسلمي أختي...

    ردحذف
  2. بمجرد ان قرأت ماكتبت.. شعرت بأنني بخير..
    لان روحك.. كانت قريبه من المي برغم من عمقه ووجعه..
    شعرت بأن لروحي.مكان برغم.. من شعوري بالوحده..
    لاتعرف كم احيانا اشعر بحروح عميقه دفينه..
    تظهر فجأه ولا اعرف كيف اتناساها..
    اتعلم ياصديق..
    بأني احيانا لم اعد اهتم..
    لكل ذلك..
    لانك معي بعد الله..
    لاني املك صديق وفي لقلمي..وفي لحزني..وفي معي..
    دائما معي..
    وهذا مايجعلني بخير..
    لن استسلم لطالما انك معي..
    لن اشعر بالوحده لانك..كنت ولازلت قريب من مذكراتي الحزينه..
    لم تتركني وحيده بها..
    لذا..
    انا بخير..
    سعيده بك وبوجودك..
    لاتنسى ذلك..
    كن بخير

    ردحذف
  3. أنشودة المطر14 سبتمبر، 2010 5:15 ص

    جميله هي الصداقه عندما تكون صادقه ..
    وعلاقه نقيه دون شروط او قيود ..!

    ردحذف