الأربعاء، 26 أغسطس، 2009

تأمل العيد ... عيد الأضحى ...

وأنا أسأل صمتك...
هل صرختك الملساء الحبلى تحملها دعوات عن وديعة ستفضيها لباريها ام لبناء السجن وتعلية الأسوار..؟!!
أم هي صرخة فجر فضاح مكتوم سيشعشع حين يدق الولد الآتي من ظلمات الغيب نواة المشمش والخروب ويقول.."هيا يا أبتي..اجبر بخاطر جدي الأكبر إبراهيم..لا تجعل جدي إسماعيل يبكي ذلك اليوم الذي قرر فيه التضحية"..؟!!
أعلم انك تقدر هذا وتتفهمه..،فكما قدر الجنود الموت..فهذا قدر الخراف..ستموت..وسيعلم ابنائك أنت مت َ لأجل أن يحيا جدنا إسماعيل...!!
كل عام والجميع بخير
== /// ==
جوروماكي

هناك تعليق واحد:

  1. تتكلم كالادباء.. وهذا مااعتدت عليه..
    لكنك الان تفوقت عليهم بقوه حروفك..
    وجبروت كلماتك..
    مبدع دائما ..ابداع يفوق الوصف..
    حماك الرب من كل مكروه...قلمك ماسي..
    وافضل قلم قرأت له..
    كن بخير..

    الملاك الحالم..

    ردحذف