الثلاثاء، 1 سبتمبر، 2009

" ليلى " الخوَّافة !!



في دنيا الأحلام .. حدثت حكايتي ..
ليلى الصغيرة دنياها كبيرة مع الدمى الكثيرة
حيث الكل يسير .. حيث الكل يطير
والسعادة تملئ البيت الكبير

وتستيقظ ليلى عند منتصف الليل على صوتٍ مريبٍ، يصدر من الصالة.أحست أنه ليس لأحد ابويها أو أخوتها،وأنما هو لشخصٍ غريبٍ،لابد وأنه لص.فقالت لنفسها الخائفة:"لو ظللت في سريري ربما يدخل عليَّ ويراني مستيقظة".



نزلت من السرير،وفتحت باب غرفتها دون صوت، ومشت على اطراف أصابعها في الصالة المعتمة إلا من ضوءٍ شحيحٍ يأتي من المطبخ،فرأت اللص ممسكاً بكيساً كبيراً في يد،وباليد الأخرى كشّافٌ صغيرٌ يضيء أمامه ويتحرك بخفةِ القط،فقالت لنفسها الخائفة:"لو مشيت لأوقظ أبويَّ سيحس بي،ولو صرختُ سينتبه لي".



أخذ اللص يقترب منها .. يسبقه ضوء الكشّاف صانعاً دائرة صغيرة من الضوء،فتمنَّت من شدة خوفها أو تتحول لتمثال من الحجر.

وقف اللص أمامها مسلّطاً عليها ضوء الكشّاف،فشاهدها عبارة عن تمثالٍ من الحجرِ لفتاةٍ جاحظةِ العينينِ وفاتحةً فمها من الخوف.فقال وهو يضحك بسعادة الطامع:"هذا تمثالٌ رائعٌ،لابُدَ وأن ثمنه غالٍ جداً".


وهكذا القاها اللص داخل الكيس الكبير،وحمله على كتفه،ثم هرب من النافذة،إلى حديقة المنزل،تلك الحديقة المطلة على قصر سيدة القلوب،صاحبة بلاد العجائب التي تزروها أليس كل يوم.

http://dc126.4shared.com/download/10...84904-3b2143e7

~ تمت ~

هناك تعليق واحد:

  1. جوروماكي..
    ايها المبدع..جسدت لي مشهدا كانه حدث لتو امامي..
    ورأيت ادق التفاصيل.. حتى احساس الطفله واللص شعرت به.
    من وصفك..وفن ابداعك..
    جميله احداث القصه.. واروع من ذلك..
    طريقه طرحك..
    واحساسك..
    لقد وصفت وصورت.. وجسدت مشهدا متكامل..

    جورو ماكي ايها العزيز.
    انت مبدع .. لقد منحت مدونتي افضل مالديك
    هو الاحساس والابداع بقلمك..
    شكرا لك بحجم الكون..
    مودتي..

    Dreamer Angel

    ردحذف