الأحد، 13 سبتمبر، 2009

صفحات ممزقه من مذكراتي(اعتراف) الجزء الثاني


اعتراف...
ماعدت اخشى..احزاني ولا يأسي ولا انكساراتي,,
ولا..الآمي..
بعد سقوطي بهاويه الخذلان.من.
اشخاص وثقت بهم
ماعدت اشعر بالسعاده ولابالاثاره..
ولا بالآلم..
كل المشاعر اصبحت بارده..
والحياه تساوت لدي..
اعتراف..

عشت برد الوحده..
ويتم الحب..ووحشه الروح..
كل ذلك لاني احببت بجنون...
نسيت دفاتري..
خواطري فضفضه مشاعري..
عندما احببت..
بالمقابل.. لم اجني سوى الالم..
اعتراف..

وصلت لمرحله من السواد..
لن يتخيلها احد..
لدرجه شعرت ان نفسي لن تموت..
لو سكنني حزن العالم
احسست اني
مجرد روح تحتضر..
اعتراف...

بالرغم من كل شي..
برغم من انكسار احلامي امام وجهي..
وتجمدي في هذه الحياه..
لازلت اشعر انه بيوم ما..سأحقق ما اريد(امل طفيف)

صفحات ممزقه من مذكراتي( اعتراف)
الجزء الثاني....

هناك 8 تعليقات:

  1. ("اعتراف...
    ماعدت اخشى..احزاني ولا يأسي ولا انكساراتي,,
    ولا..الآمي..
    بعد سقوطي بهاويه الخذلان.من.
    اشخاص وثقت بهم
    ماعدت اشعر بالسعاده ولابالاثاره..
    ولا بالآلم..
    كل المشاعر اصبحت بارده..
    والحياه تساوت لدي.."): مذهول من هذه الكلمات، لأني فعلاً مررت بهذا الأمر، و أعرف ما تشعرين به تماماً...!!!

    ("اعتراف..

    عشت برد الوحده..
    ويتم الحب..ووحشه الروح..
    كل ذلك لاني احببت بجنون...
    نسيت دفاتري..
    خواطري فضفضه مشاعري..
    عندما احببت..
    بالمقابل.. لم اجني سوى الالم.."): كلنا نرتكب أخطاء فادحة، و نعرف بعدها كم كنا... لن أقول غير أننا في هذه اللحظات لا نفكر بعقلنا...

    ("اعتراف..

    وصلت لمرحله من السواد..
    لن يتخيلها احد..
    لدرجه شعرت ان نفسي لن تموت..
    لو سكنني حزن العالم
    احسست اني
    مجرد روح تحتضر.."): لا أعرف إن كنت أستطيع فهم ألمِك أو لا...

    ("اعتراف...

    بالرغم من كل شي..
    برغم من انكسار احلامي امام وجهي..
    وتجمدي في هذه الحياه..
    لازلت اشعر انه بيوم ما..سأحقق ما اريد(امل طفيف)"): أسعدتني كثيراً بهذا الكلام، و أنا أيضاً أشعر بل متأكد بأنكِ ستحققي ما ترغبين به، و سينتهي كل هذا...

    ردحذف
  2. *[{(مهم جداً بالنسبة لي أن تقرأي هذا)}]*






    هناك اثنان فقط على علم بما سأكتب الآن، هما: *{أحمد}* و Hannah، لم أخبر أحد من قبل بهذا الأمر، و أردت إخبارِك دائماً، لكني كنت أقول لنفسي انتظر حتى الوقت المناسب، و بصراحة لم أكن أعرف الوقت المناسب لماذا، المهم...

    في عام 2006 أحلى عام في حياتي، و تحديداً آخر شهرين منه، كنت آخذ درس لغة عربية، معي في نفس مجموعتي واحدة من ألمانية اسمها Hannah، لا أستطيع نسيان هذا الإسم أبداً، و صورتها لم تفارق خيالي من بداية السنة الأولى الإعدادية، و من أول حصة في الدرس و أنا معجب بها جداً، طوال السنة لم أتجرأ على محادثتها، و لكن في آخر السنة، آخر شهرين من الترم الثاني حدث ما لم أتوقعه، أتت هي بنفسها، و قالت لي إنها معجبة بي جداً، بصراحة ذهلت جداً، لم أكن أتوقع حدوث هذا أبداً، دق قلبي دقات متسارعة و باضطراب شديد، كانت سعادة لم أشعر بها من قبل، أظن أنها أكبر من أن تكون سعادة، إنها أكبر بكثير من السعادة، المهم قلت لها أنني أيضاً معجب بها من بداية السنة الدراسية، قالت لي إنها كانت على علم، و أنها أيضاً كانت مثلي تماماً، لم أكن أصدق ما يحدث في هذه اللحظة، و هذه كانت أسعد لحظاتي التي لن تتكرر أبداً، ظللنا مع بعضنا كل هذه الفترة، أجمل شهرين قضيتهم في حياتي، لم أكن سعيداً بهذا القدر من قبل، صدقيني لا أستطيع أن أصف الشعور، خرجنا مع بعضنا طوال شهرين دون تضيع يوم واحد من دون أن تراني و أراها، ذهبنا للسباحة في الصباح في حمام السباحة، أحمد الله أن والدي كان يعمل بهيئة قناة السويس، و لنا الحق بأن ندخل حمام السباحة الخاص بالهيئة في أي وقت...

    استمتعت دائماً بأن أرى ابتسامتها، و ضحكتها التي أسرتني تماماً، كانت سعادتها سعادتي... أن أراها سعيدة دائماً... لا أريد أكثر من هذا...

    كان عمري 14 عام... لكني عرفت معنى كلمة "حب"، عرفت معنى الحب الحقيقي، لا يمكننا أن نصفه فقط بالكلمات، فهي لن تفي حتى لو ملئنا جميع صفحات الإنترنت بالكلمات، يمكننا فقط الشعور به...

    ظللنا على هذا الحال، أسعد اثنين بالعالم بنظرنا، إلى أن جاء أصعب أيام حياتي... عليها الرجوع إلى ألمانيا...

    كنت جالس بحالي، فجأة جائني نذير شؤم، لم أستطع التحمل، أمسكت بالهاتف، و لكنها بالفعل ترن، رقمها على الهاتف الآن، ضغطت على الزر، فطلبت مني أن أقابلها، فقلت لها أكيد، ذهبت في هذا اليوم، كنت قلق جداً و خائف، كدت أبكي لأنني علمت بما سيحدث قبل أن يحدث، تأخرت ربع ساعة، و أتت أخيراً، قالت لي على الرجوع إلى ألمانيا، نظرت إلي و بكت كثيراً، من دون شعور أبداً احتضنتها بسرعة دمعت عيناي، و لكني تحملت و تحكمت في دموعي قبل نزولها، حينها فكرت، هل أنا محظوظ لأني عرفت معنى الحب؟

    يوم سفرها.......

    جئت للمطار لأراها لآخر مرة، كان والدها معها، و لكني لم أهتم و تقدمت، و وقفت بالقرب منها هي و والدها، و عندما رأتني لم تهتم هي الأخرى لأباها و تقدمت نحوي و احتضنتني، و قبلت جبهتي و رحلت و تركتني مع قبلتها و دموعها على كتفي، أباها لم يفعل أي شيء، فقط شكرني لا أعرف على ماذا...

    ("ماعدت اشعر بالسعاده ولابالاثاره..
    ولا بالآلم..
    كل المشاعر اصبحت بارده..
    والحياه تساوت لدي..")

    ظللت جالس في مقاعد الانتظار كثيراً، ظللت أتذكر كل ما حدث معي أنا و Hannah، و أسأل نفسي ماذا أفعل؟ ما فائدة الحياة الآن؟

    تقريباً ظللت جالس حوالي 9 ساعات أفكر، بعد هذا الأمر، لم أنم أو يأتيني حتى النوم، و إن نمت ثلاث دقائق بالكثير، إلى أن جاء اليوم الرابع، لا أعرف ما حدث لي و لكني كنت في سريري أفكر غفوت، و نظرت في الساعة وجدتها 11 ليلاً، لم أعرف هل نمت أم ماذا، لم أنظر في الساعة لوقت طويل، جسدي كان مكسر على الآخر، لم أستطع أن أسير جيداً، كنت أشعر إنني أحلم، شعور غريب فعلاً،و بعد حوالي يومين استعدت توازني و رجعت لطبيعتي جسدياً فقط، أما بالداخل، تساؤلات و تفكير لا ينتهي، و من هذا الوقت من 1 إعدادي في عام 2006، و أنا محتفظ بهذا الأمر لنفسي أنا و Hannah فقط، و ها أنا و لأول مرة أقول حقيقتي و ما أنا بالضبط، و ماذا حدث معي، أنت حقاً أول من يعرف بهذا الأمر...

    آمل أن تكون Hannah بخير، و إن شاء الله تكون سعيدة في حياتها الآن، و لا تفكر كما أنا الآن...






    أتعلمي؟ استرحت كثيراً بعد إخبارِك، أنتِ الوحيدة التي ممكن أئتمنها على أسراري الخاصة، لأنِك مثلي في حاجات كتير، و اعلمي دائماً إني أراكِ أختي الحقيقية، التي أحب التحدث إليها دائماً، و أئتمنها على أسراري الخاصة، أنتِ الوحيدة في هذا العالم، و أرجوكِ أن لا تفعلى مثل Hannah و تتركيني، لا أريد أن أشعر هكذا مرة أخرى...

    سلام أختي الحقيقية...

    ردحذف
  3. اخي وصديقي العزيز..احمد..
    يالهي لقد ذهلت حقا عند سماع قصتك..
    عشت الحب..واحسست بأنبل المشاعر..
    ولا تزال ذكرى هانا تجول بخاطرك..
    ما اعظم مشاعرك..
    انت وفي للغايه... وهذا ماجعلني اتمسك بك..
    وفيت معي هنا.. وتابعت مذكراتي..
    واسميتك قلب مذكراتي..
    لانه بدونك.. لن تدوم هذه المذكرات..
    انت دعمي..
    انت صديقي..
    انت اخي.. بل اروع اخ لي لم تلده امي..
    فخوره بك.. نعم انا افخر بك..
    برغم من سنك الصغير.. الا انني ااخذ من كلماتك الحكم.
    واتبع ماتقوله لي..
    اني ادركت تماما استطيع ان اعتمد عليك بعد الله..اشكر ربي على انه عرفني بك..
    لن اتخلى عنك..
    فأنت اروح اخ وصديق عرفته..
    لن اتركك ثق بذلك..
    لاني حقا ادمنت على رؤيتك.. هنا بمذكراتي..
    فبدونك.. هي لاتساوي شيئا..
    لانك الوحيد الذي يناقشني بها..
    يفسر معاني كلماتي..
    ينصحني ويدلني على الطريق عندما افقد جهتي وطريقي..
    لذا من كل قلبي شكرا لك..
    كن معي دائما..
    مودتي اخي وصديقي العزيز

    ردحذف
  4. سيدتي dreamer angel ربما اجد ان اسمي نفسي sad angel يعبر عني انا ايضا ....احببت ان امدح كلماتك المعبره التي تغوص في الاعماق حتي تصل الي انسجه قلبي من الداخلي وشرايين روحي ... وقد عبرت عن اعجابي بهذه الكلمات في تعليق اخر ربما قرئتيه ورما لا....ولكن سأكتب ما اشعر به وان كان سأعيد ما قلته في تعليقي السابق ..اني في كل سنه العديد من المرات ادخل الي مذكرات من ليالي حزينه وفي كل مره لا اخرج منها الا ودموعي قد انهمرت كشلال من الماء علي خدي حتي ادخل في حاله من السبات لا اصحو منه الا بعد ايام ... نعم انا ايضا اكتب ومررت بلحظات سعيده ولكن باقي الاوقات فالحزن هو مكاني ...حاولت الهرب من حزني ووحدتي ولكن كيف وقد عرفوا مكاني وقد علموا اني عدوهم اللدود الذي يشتهون ان يبقوا معه لما يفعلوه بي ....بل انهم يستلذوا في البقاء معي فيذيقوني الام من الماضي والحاضر والمستقبل الذي لا اعرفه واخاف منه .... حسنا.. بالرغم من ذلك كل مره اقرأ فيها تلك الكلمات هنا في هذا المكان (مذكرات من ليالي حزينه) اشعر انك عانيت اكثر مني ثم احزن لك وابدأ في بكاء لا ينتهي الا بانغلاق عيني ونومي ايام....
    هل تخيلتي شكل ملاك حزين ؟ كيف سيكون شكله ؟ اعرف اني ساكتب الكثير في هذا التعليق وهذا ليس من طبعي فصمتي ايضا يدل علي وربما اعبر بكلمات قليله ..من غير طول شرح ...بل ربما بنظرات وتبسمات ...
    ولكن كتابتي ايضا تجعلني اتكلم بصمت ....لا اعلم كم عمرك او ما مررت به او كيف كان حالك او ما حالك ولكن اعلم ان المشترك بيننا عدو واحد قاتل يسفك دماء قلوبنا بل وياخذ روحنا كل يوم منا ... حتي ننتظر عودتها مره اخري ولكن عندما يعود يعود لكي يعيد لك روحك فيذيقك مزيدا من الالم بل اشد منه ثم ياخذها مره اخري .....نعم انا افهم هذا المعني واحسه نعم اني احسه ..واعرف ان تصبحي مجرد تمثال ...ان تكوني بارده خاليه من المشاعر والاحاسيس .....فهذا يححدث من كثره الصدمات فتصبحي محصنه ...... ولكن ليس معني هذا انك محصنه من الحزن ..... بل يعني ان الحزن وجدك حصنه المنيع الذي يختبئ داخله .....فلم تتأثري وانت الحزن بنفسه ... بل ان الحزن ربما بكي علي حالك مرات عديده ...نعم احس بكل كلمه ..... منذ سنين ونا اتابعك بصمت اتابع مدونتك بصمت شديد .... لم اكتب تعليقا ...... علي امل طفيف مثل املك الطيفيف ايضا ان تتحسن الحال ...لكن حالي زادت سوءا وحالك ايضا ..... لم اعد اعرف من انا حتي ..... هل تريدي معرفه بعض من ما مررت به بدون تفاصيل ساقول رؤس مواضيع حياتي التي حدثت لي...صداقه كبيره تضيع بسبب حبيبه صديقي التي اغوته .... حب من الطفوله يضيع .... موت صديق لي من اعز اصدقائي .... موت نفسي التي بداخلي .... حب وصدمه بالخيانه والارتباط وكاني لم اكن شيئا بل واثر من هذا وطلب منها ان احضر حفل زفافها ... لن احكي ما ترتب عن كل موقف لانك اكيد تعرفي ما سامر به بعد تلك المواقف(هذه بعض قليه من المواقف ليست نصفها حتي) - حاله من الانتقام من كل الفتيات تستحوذ علي حتي اصبح هشا بل اكثر طيبه لا استطيع ان اكمل انتقامي بل اتحول لاكثر هشاشيه وطيبه وضعف فالجا الي العزله.....صديق يدخل حياتي ولكنه بارع في تمثيل دور الصديق ....ولكن في الحقيقه لن يرضي حتي الخائن بمرافقته .... حبيبه انارت علي هذا الوقت بعدها ولكن كان الرحيل ودائما ما ياتي القدر بما يزيد احزاننا ....مشاكل اسريه .... علي وشك الطلاق بين( الاب والام ) ... مشاكل اخوتي ....لم يوجد احد ليتولي تلك المشاكل غيري لان ابي كان مسافر ولم يتحمل مسؤليتنا من يوم ولدنا بل امي هي من كانت تمثل دور الاب والام معا .... حبيبه كانت اجمل من تراها العين في قمه قربها من الله عز وجل وجعلتني قريب منه ايضا ....وولكن ايضا كانت نهايه عاديه ...فراق ...فالغير عادي ان تنتهي قصه حب بسعاده ...اعرف اني اتكلم بتجمد مشاعر وعدم اهتمام لما اقوله ولكن هكذا اصبح قلبي خاوي يعرف النهايات مسبقا ....بل ولا يشعر بشئ حيال اي شئ ...واخيرا بعد ان قررت ان اساعد غيري علي تحقيق مالم احقق وان اساعد الناس في الخير واكرث حياتي لهم ....تعرفت علي فتاه ....ادخلتها الاسلام سنه كامله كانك تربي طفلا بريئا وتعلمه كل شئ من الالف الي الياء ...ولكن حتي هي غادرتني وحطمت كل شئ ...حطمت كل خبرتي التي وهبتها اياها حطمت كل معاني الانسانيه بداخلي ...صدقيني dreamerangel صدقوني اصدقائي القراء .... انتم لا تعلمون عن ماذا اتكلم عن مدي قدره التحمل التي تحتملها لكي تعلم شخص ضال عاداته مختلفه عنك لكي تعلمه هذا بل وانك يجب ان تكون هادئ حكيم في كل كلمه (ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك)صدق الله العظيم... للمراسله gx5207866@gmail.com

    ردحذف
  5. والكثير والكثير من الاشياء تحدث ولم اخبركم عنها بل هذه مجرد رؤوس مواضيع دعيني لا اخوض في تفاصيل كي لاازيد حزنك او كي لا اتذكر ...وولكن اذا امكنك سماعي ..فانا متاكد انك ستحسين بما ساقوله الان وستفهميه ..... هذا مني انا الملاك الحزين ثاني تعليق اقوم بكتابته لك ... الدنيا دار شقاء ...لقد اختار الله لنا شقاء البدن وتعبه ولكن تعب العقل والقلب والروح ....ليس من اختصاص البشر ..بل هو من الله بمعني مدي قربك من الله هو الذي يحدد مدي تعاستك .... دعيني اقول لك شئ ..في يوم من الايام كانت تنهم دموع غزيره من عيني وابكي بكاء شديد بل وكنت احطم في غرفتي ... واذا بي قررت ان اخرج وامشي بالشارع مغلقا عيني حتي تصدمني سياره ما او يحدث لي اي شئ ...بينما خرجت ولبست الكاب ونظارتي كي يدارو دموعي واغلقت عيني ومشيت وكنت موقن اني ذاهب للموت برجلي لانه لم ياتي بل تركني مع عدوي اللدود الوحده ...فاذا بشئ يجذب لاسفل ثم يمسك بيدي وكانها يد صغيره كلها طيبه ورقه وحنان ...واذا به طفل صغير قد ترك يد والده وجاء الي وكان بيده قطعه من الشوكلا فاذا به يبتسم ابتسامه مازلت اتذكرها حتي هذه اللحظه ويعطيني الشوكلا ...ثم ركض والده نحوي فاخذه ثم اعتذر وذهب بينما الطفل يلوح لي بيده ويبتسم ...... كان من اعجب المواقف التي رايتها بحياتي ...فلقد قررت الموت فعلا بل وكنت اريده واذا بهذا الطفل التي بمجرد ان ابتسم لي ملئني بحب شديد لم اري له مثيل ....جلست ارضا حينها تذرف عيوني من الدموع وبينما انظر لتلك الشوكلا بينما اتذكر الابتسامه وتلويحه بيده لي .... نعم هناك شئ ما....هناك شئ يسعدني في هذا العالم ان اري اكثر المخلوقات برائه يبتسم لي ....نعم احب الاطفال يشعروني بالامان والحب والسعاده ....نعم ينسوني تعاستي ....ربما قد تكوني انت ايضا كذلك ...جربي ان تجالسي طفلا صغيرا سنه لا تزيد عن 3 سنوات او سنتان وانظري ماذا ترين انظري لعينه وابتسامته بل وبكائه ...ستعرفين انك ملك العالم به ....شيئا اخر .... ربما هناك من يحتاجون المال اكثر مني ومنك ومن اي شخص ربما يوجد اشخاص لا يجدون سرير ينامون عليه بل ولا يجدون عشاء يومهم ... احضري بعض الطعام واذهبي به الي اناس يحتاجونه وانظري لوجوهم ...انظري لتبسهم ... عندما افعل هذا اشعر بقليل من الرضا عن نفسي ..... هل تعلمين ...ساقص عليك قصه خاصه بي عندما كنت في سنه من السنوات بجامعتي (كليه الهندسه) كنت قد مررت في تلك السنه بظروف دمرتني وتوقعت ان ارسب في تلك السنه .... ولكن كنت دائما ادعو الله ان لا ارسب كنت ادعو الله ان فقط ارسب بمادتين لا اكثر لاني استحق هذا ...حتي جاء يوم اعلان النتيجه وذهبت للكليه واذا بي ادعو وادعو رغم حزني العميق علي حالي وعلي ما مررت به واني مازلت حزين ...ولكن لم اتوقف عن الدعاء ....وعندما وصلت لاري نتيجتي معلقه ...رايت ناجح ...ناجح...ناجح...ناجح...ناجح..ناجح ......راسب ..راسب .....فرحت كثيرا فرحه لا توجد بعدها فرحه ..اني نجحت وفقط رسبت بمادتين ساكمل وانتقل الي السنه التاليه ..كانت فرحتي لا توصف ..حتي نظرت الي الشمال قليلا فاذا بي اري ..مادتين اخرتان من السنوات الفائته راسب فيهم ....واذا بملامح وجهي تتغير كل علامات الفرح واسعاده والابتسام يتغير ....ولكن في لحظه فان الادراك يكون في لحظه ....لم اعير تلك المادتان الاخرتان اي اهتمام وجلست ثم بقيت اضحك واضحك واضحك بصوت عالي ثم اقول الحمدلله الحمدلله والله اني احبك يا الله ....نعم لقد دعوت ربي ان ارسب بمادتين ...بل دعائي يارب انجح هذه السنه وارسب فقط بمادتان ...ذلك لاني علمت ان استحق الرسوب لما مررت به وتقصيري .....فها هو الله يستجيب لدعائي علمت حينها مدي قربي من الله سبحانه وتعالي وعلمت ان قرب ربي من واستجابته لي هو اعظم النتائج في الوجود واعظم شئ استطيع الحصول عليه فاني اعرف هذا الاحساس سابقا كنت في فتره لا ارفع يدي للدعاء لا والله يستجيب لي ..فاعرف هذا المعني ...ان ربي صار قريبا مني مره اخري ...حتي توقفت عن الضحك وشكر الله وادركت انه اختبار من ربي ان يسعدني بما اردت ان ارسب بمادتان فقط في هذه السنه ....ولكن كان يريد ان يري هل ساصبر عندما اري المادتان الاخرتان من السنوات الماضيه ام لا ...فقد حقق دعائي دعوت ان ارسب بمادتين تلك السنه وهاقد تحقق اما تلك المواد فمن سنوات اخري ....وفعلا ابتسمت وانا من قلبي يوجد به فرحه ما بعدها فرحه ...ان الله بقربي لم اخشي من القدر ولم اخشي من المستقبل
    gx5207866@gmail.com

    ردحذف
  6. .... ثم قررت الرحيل من الكليه وانا اعرف اني ساعيد تلك السنه ولكني سعيد باستجابه الله دعائي ..واذا بي قبل ان اخطو تلك الخطوه خارج حرم الجامعه ...اتذكر المواد التي قرأت اني راسب بها السنين الفائته وتذكرت انه توجد ماده نجحت فيها سابقا في سنه من السنين واذا بي ابتسم مره اخري واصعد الي غرفه شؤن الطلاب واطلب منهم المراجعه ويا للمفاجئه...انهم اخطؤا ووضعوا تلك الماده بالخطأ ...صحت حينها يا الله الحمدلله ....ولكن مازال عندي م اده اخري ستجعلني اعيد تلك السنه ...فاذا بهم يقولوا قدم طلب التماس فانت لم تاخذ درجات رأفه فقلت يا رب سهل الحال وانا ابتسم من تدابير الله سبحانه وتعالي ....ثم اقدم ذلك الطلب وياتوا باوراقي واذا بي اصلا ناجح في تلك الماده ولكن اختلط اسمي مع اسم شخص اخر ......يا الله .لن تتخيلوا تلك الفرحه يومها (ليست فرحه بالنجاح) بل بان الله يقف بجانبي ويستجيب لدعائي بل وفهمي حينها لمعني الصبر عند الصدمه الاولي ... انه الادراك...ان تدرك انه اختبار وان الله يختار لك الافضل حتي ان رسبت حتي ان تخلي عنك حبيبك ..فالله سيعطيك ما لم تتوقع تملكه...نعم تدابير الله بعد ان جعلك فرحا في لحظه ..ثم جعلك تتعس لكي يري ان كنت ستصبر وتفهم معني ان الله استجاب لك ام ستكون حاقد ومتذمر وتقول لم انجح او اخذ الله مني حبيبي ؟ ..لا بل عندماا تقبلت البلاء بروح طيبه وابتسامه تدل علي مكنون قلبك واحساسك بالله عز وجل ..جعل احاسيس السعاده تتصاعد عندك خطووه تلو الاخري مع اثبات ان الله سيعطيك مالم تتوقع ان تاخذه...سبحانك ياربي ...انت فعلا ملك الملوك والملكوت...وانت الحكيم ........ راضي بحكمك عدل فيا قضائك...نعم انه الله..ربي وربكم...صدقيني dreamerangel الله اعلم بحالك من نفسك ومني ومن غيري وهو يريد الخير لك بل وانه يجهز لك شئ لم تحلمي به ابدا ليشفي كل غليلك ولكن ..الله له حكمه ....ذقت منها الكثير وعانيت منها بسبب اني لم افهم تلك الحكمه .....الله دائما يريد ان يكون في قلبك رقم 1 ثم من تحبين بعد ذلك او زوجك او اي شخص كان ...ولكن الله اولا وانت تقومي بعمل اعتبار لله عز وجل في كل خطوه تقومي بها ...والا سيسلب منك الله ما تحبين اكثر منه او ما تهتمين به اكثر من قربك من الله ...لكي يذيقك مر التعلق ...لان الله اشتاق اليك فيريدك ان تعودي مره اخري وتتذكريه وتناجيه وتبكي بين يديه وتطلبي منه تريدين وانه عند حسن ظن عباده به ان ظنوا خيرا كان لهم وان ظنوا شرا كان لهم...انا ذقت مر التعلق لاني كنت اهتم لامور حبيبتي اكثر .... لم اذكر الله بقدر ما ذكرتها لم اذكر الله اثناء وجودنا سويا لكن كلمات معتاده انشاءالله--الله سيقف بجانبنا ولكن كله كلام بدون احساس والله يعلم ما في الصدور ..كان كل الاحساس للمحبوب ...

    ردحذف
  7. ولم يكن كل الاحساس لله عز وجل ...بل وكنت مرارا اتاخر عن صلاه بسبب كلامي مع حبيبتي ...بل واني كنت متعود علي صيام ايام الاثنين والخميس صرت مقصر ...فلماذا لا يحزن الله علي ويشتاق لي وهو من بيده كل الملك وكل القلوب وكل الجوائز وكل السعاده ....وحينما ارتبطت بتلك الفتاه التي كانت متدينه جدا كانت اطول فترات ارتباطي فكان الله رقم 1 في حياتي ولكن بعد فتره ازداد تعلقي بها وكنا نذكر بعض بكل شئ مثل الصلاه والصيام والاذكار وكنا نصلي قيام كانت تصحيني لصلاه الفجر وغيره وغيره ...ولكن تعلقت بها ثم قمت بعمل استخاره وجعلتها تعمل استخاره ..وكان لله ما اراد لنا (الخي بالتاكيد) اننا انفصلنا -- ولكن كنت اعلم ان الله يعد في ويجهزني من اجل شئ اعظم شئ اكثر قيمه ...للمراسله gx5207866@gmail.com
    .فعدها ادخلت تلك المرأه بالاسلام وكان علي تحمل ما لا يتحمله بشر ..وان اتعامل بطريقه غير كل الناس وربما تلك الطريقه التي جعلتها تدخل الاسلام وتحب الله وتؤمن به ...حينها ادركت لماذا مررت بكل التجارب وكل تلك الاحزان والالام في حياتي .... كي استعد لهذا كي اعرف معني القرب من الله والايمان به في السراء والضراء وان اعلمه للاخرين ...نعم وعندما قررت ان اتزوجها لوجه الله واجني حصاد الثمره التي زرعتها والحسنات التي لا تنتهي .... اذا بفراق يقسمنا .....ولكن حزنت كثيرا ولكن اعلم في صميم قلبي ..... ان ربي يحبني ولا يريد لي الحزن بل انه يخبئ لي مفاجأه لو صبرت عليها لنلتها ...فلماذا احزن ؟ في الحالتين ربي اراد لي الخير وسيعطيني ايه ولكن في وقته المناسب ...فلما اقوم بالاختيار..نعم انه اختيار بين (سعاده وحزن)فالجائزه ساخذها ساخذها ولكن حتي اخذها ...لم اختار الحزن وقد علمت ان ربي يحبني واراد الخير لي وليس هذا فقط بل واني اذا رضيت بما قسمه الله لي وابتسمت من داخل قلبي وعلي وجهي ظهرت ابتسامتي ابتسامه الرضا بما قسمه الله ...وبشر الصابرين ...فسيحمل الله لي البشرا باكثر من ما كنت اتوقعه .....هذه بعض او القليل القليل من خبراتي وما مررت به dreamerangel اتمني ان تستفيدي منها انتي وغيرك ممن يقرأها ..صدقيني الدواء هو الله والشافي هو الله .... فليس الحبيب الا مسير بامر من الله وليس الاحباء يتواجدوا الا ليتفارقوا وليس الحزن والسعاده موجودان الا لتختاري ايهما ترافقين .... والرضا هو السعاده .... انها حياه قصيره بل ممر قصير الي دار الخلد ..الحزن يجعلها اعمق واطول...
    هل تعلمي ما شاهدته مع تلك المرأه التي دخلت الاسلام ...لقد كنت ابكي كل يوم علي ما ضيعت في جنب الله ...كنت اري انها لازالت لا تعرف كيف تصلي ولكن انها تؤمن بالله وتحس به وتشعر به وتحبه الي حد انها صارت وحيده بامريكا تخلي كل اهلها عنها كل اهلها تركت زوجها واولادها كله من اجل دين الله من صارت تتنقل من مكان الي مكان الي مكان لا عمل لا مأوي ..كنت فقط مجرد محفز لها ومرشد لا اكثر ولكن كنت متعجب لما يفعله الله في امرها ...فقد كانت تدعوا الله وبعد ساعات يستجيب الله دعائها ...بل واذا عملت استخاره يجيب الله عليها بعد دقائق بتلك العلامات التي تظهر سواء من داخل ارواحنا وطمئنينتنا او علامات خارجيه عن شر تلك الاشياء او طيبتها ..يا سبحان الله ...... انه المعني الحقيقي لله عز وجل .... كل منا مسلمون وقليل منا يعرف تلك المعاني كل منا يصلي ويصوم ويزكي فقط لتاديه واجبه نحو الاسلام والله ولكن كم منا يشعر به ؟ كم منا يشعر بان الله ليس مجرد رمز او شئ نقوم بعبادته لمجرد الخوف او لتاديه الواجب (ولكن ليس من اجل حبنا له) ؟ اللهم اهيدنا واصلحنا وابعد عنا الكرب والهم والغم وعن المسلمين والسلمات واغفر اللهم لنا ولهم وارحمنا معهم بمنك وكرمك يا ارحم الراحمين .......صدقيني اختي واخوتي واخواني ...... لو استمريت باخباركم عن تلك الاحداث التي مررت بها ومعني ان تؤمن بالله وان تصبر عند الصدمه الاول ستعرفوا ان فعلا صدق الله عندما قال للملائكه لو خلقتموهم لرحمتوهم ..وستعرفوا ايضا تلك العباره التي تقول لو اطلعتم علي الغيب لاخترتم الواقع .....نعم فقدت الكثييييييييييير في حياتي ولكن مازلت اعرف ما ربحته ...حبي لربي الذي يزداد كل يوم .... حبي للاطفال ...حبي لمساعده الاشخاص...حبي لان ازرع جمالا وحبا وحنيه وطيبه واخلاصا لله عز وجل داخل الاشخاص ....

    ردحذف
  8. هذا انا sadangel وقد قررت تغير اسمي الي angel from the earth نعم ملاك من الارض فلا توجد ملائكه من السماء علي ارضنا بل يوجد ملائكه من ارضنا علي ارضنا ولكن لا نراهم لا نشعر بهم انهم ملائكه صامتون هامسون يشعرون حتي يتدمرون ثم بنظره او كلمه او موقف تشعل شمعه السعاده المضيئه بداخلهم حتي يخترق ضوئها الافاق ويضي كل روحك ... اتمني ان تشاركوني اسمي وتشاركوني السعاده لاننا مسلمين لان الله يحبنا جميعا ....اتمني ان تجعل ادراكك في كل شئ في كل حركه في كل سكون يكون حولك ...لماذا تاتي القطه اليك انت بالذات لتنظر اليك ؟ وتظل تنونو لك ؟ ذات يوم كنت اجلس مع اصدقائي بينما انا في حزن شديد ولكن كنت ارتدي قناع السعاده الصفراء او الابتسامه الصفراء لكي لا يقال انه كئيب انه منعزل انه وانه ..ثم يكرهوني ...فكنت مضطر لذلك وكان يجب ان اخرج من عزلتي التي بدات تدمر ملامحي الداخليه ... فاذا بقطه بيضاء جميله وقفت بعيدا بامتار ثم تقدمت خطوات وظلت تنظر الي الجالسين ثم اتت الي وقفت امامي تنظر لي ثم اخذت تنونو وتلمس قدمي ... واذا باصدقائي ياكلون وهي تنظر لهم ثم تنظر لي وتكرر ما تفعله ...احضرت لها شيئا ما لتاكله ....ويا لسعادتي عندما ارمي لها الاكل وكانها لم تاكل لسنين مضت .ويا لسعادتي بعد ان اكلت لقد لعبت مها كثيرا حتي صرت اضحك باعلي صوتي من برائه تلك القطه ...نعم لا تضحكوا علي انها قطه ولكن المعني والموقف وحالتي النفسيه وكل من حولي ولماذا اختارتني انا وما كان تعليق اصدقائي وقتها .. فهذا هو الادراك ان تدرك كل شئ حولك ...فقد علمت حينها انها قدمت لترسم ضحكه حقيقيه علي وجهي وتنير شمعه بداخلي ....نعم انها حيوان ...ولكن حتي الحيوان يشعر بالانسان ويحاول التخفيف عنه ....... يكفي فقد اطلت عليكي وعليكم بالكلام ولكن اقرؤا كلامي اكثر من مره ..فربما تجدوا بين السطور شئ يتشابه معك او شئ مررت به ولم تستفد منه .....وهذا هو الخطا ان لا تشغل ادراكك بكل موقف تمر به وكل صعوبه تواجهك ...بل يجب ان تستفيد ولو شئ بسيط منه ...لتكسب حكمه كبيره من الله عز وجل (*_^) اعذروني لما اطلت عليكم من الكلام .جزاكم الله خيرا وازال عنا جميعا كل الهموم :)
    للمراسله gx5207866@gmail.com

    ردحذف