السبت، 26 سبتمبر، 2009

على ضفاف العيد ..




يا جليس الورد من ليل الصفى رصع الورد ضفاف الأنهر

كلما هبت نسيمات هفى زمن الشوق ببال السمر

طارت الدنيا بمن أهوى و بي و أفترقنا كيف يا ليل البعاد

ساكن ما بين قلبي المتعب و جفوني وجهها رغم البعاد

ما إكتفينا بعد و الدهر إكتفي فأقطف الأحزان مثلي و إسهري

أه يا عينيا لو يشرى الغفى من عيونٍ ما لكنت المشتري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق