الثلاثاء، 10 فبراير، 2009

مذكرات من ليالي حزينه


هاانا..صحوت من نومي.. بكئااااابه عظيمه.
.ارى سقف غرفتي بظلامها الهالك..بجانبي
نور طفيف..يشبه نور الشموع الهادئه.
.هو نور مصباحي..
..اتنفس بعمق..واشعر باني لازلت بخير
..لكن تجتاحني.. عبره مؤلمه..تكاد تخنقني.
.اشعر بان عقلي لايستوعب شيئأ.
.ولا اكاد استطيع ان اجتمع.. افكاري.
.اشعر بحزن شديد ورغبه في البكاء.
.وكاني اتحطم..اشعر بحزني يكبر.
.لا اعلم لما اشعر بهذا الشعور.
.هل من سبب الضغوط التي
كنت امر بها.
.ام هل هي من اوجاع قلبي المجروح.
.او هل..باني لم اعد احتمل وحدتي القاتله
..ربما هناك الف سبب وسبب.
..جعلني هكذا.
.ربما اسباب تعود من طفولتي..
البائسه..عندما اكون وحدي واستجمع ذكرياتي.
.لااجد نفسي..سو باني استجمع العذاب
..لاانكر بان لي ذكريات رائعه.
.لكنها ضئيله جدا جدا.
.اشعر الان بسكون اليل الموحش.
.وجروحي..الان تتحرك.
.وتريد ان تعيد لي كيف حدثت
وكيف سكنتني..اعيش في هذا العالم..لكن اشعر باني وحدي
..كان لااحد يعيش على هذه الارض سواانا وذكريات
تحمل بين طياتها سوى الاسى..
استلقي على سريري..
وبجانبي..ضوء الشموع.
.وبيدي قهوتي المفضله..نعم انا وقهوتي فقط.
.وحيده بها..هاانا احاول الهروب من جانبي المظلم
..جانب اريد ان اشعل به النور..لكن كيف
.....اعرف بان من يشعل نور ظلامي
..قد رحل وتركني اعاني.
.رحل دون ان يودعني..
اسميته ملاك..ملاكي ذهب ورحل.
.تركني وحيده..ملاك كان معي.
.يحمو لي احزاني.
.ملاكي صعد الى السماء.
.ترك لي الفراااااااااااااااغ الذي سيقتلني يوما ما..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق