الأحد، 15 فبراير، 2009

Dont be Sad


Dont be Sad

كم اشعر باليأس والألم..لانني.. لم استطيع ان اوفق.
.بأزاحه هذه الوحده التي تشعر بها.
.ربما لست اهلا لمثال السعاده.
.لكني احسست بها يومآ..ربما عشتها ايامآ.
.واعرف كيف هو الشعور بها
انني اعلم بأن هذه الوحده..قاتله..مؤلمه.
.لدرجه الشعور بوحده الكيان ووحده الروح
..برغم من قرب العالم من حولك
..................
لما الشعور بالوحده..؟
ربما يعود السبب لمكان تخشى بأنتصبح به
..الحياه نهائيه مصيريه..حياه مؤبده..في مكان ترى بأنه الجحيم
..مكان لاترى فيه
اي استقرار..مكان موحش
..شاسع المساحات..بل ايضا بالفراغ من كل ذكرى رائعه
.
.بل ممتليء بذكريات حزينه وكئيبه احيانا اخرى.
.ذكريات وحيده لاتريد بأن تشارك الحديث عنها لاي شخص..
لانك لاتريد العوده اليها..
تريد الهروب ..من شعور الوحده
من شعور بالغربه
غربه ابعدتك عن كل شي احببته.
.بل تتمنى الرحيل الى حيث تنتمي.
.اشعر احيانا بأنك تتمنى مساحه كبيره من الوقت
لك وحدك..مساحه ترى كيف هي الحياه بك
فتشعر بأنكلست قادرا على الصمود
وتشعر بأنهيارك ولن تحتمل اكثر هذه الضغوط.
.مللت من اسفارك..
وكثره تنقلك..وعدم استقرارك
فتشعر بكلماتك تصرخ بداخلك..الى متى..!؟
اليس هذا يكفي..؟اليس من المنصف ان اعيش لمكان انتمي اليه..
؟فلا تجد سوى الصمت..!
ولايكسره الا دموع حارقه تسقط
فتمسحها محاولا ان تنساها..
.لكن!!لكنها ليست دموع ضعف.
.بلمجرد متنفس لهذا الهم الذي تشعربه.
.وكم هذا جيد بأن تجد متنفس لهذا الالم والشعور المغمور بالوحده
لاتحزن..فاالانسان الحقيقي..هو من تألم..وذاق مراره الحياه
هو من عانى.وتألم .بل عرف كل المشاعر المحبطه
واصبح اكثر تقديرا للحياه
لاتحزن..الانسان الناجح..هومن واجهته الصعوبات والعثرات
فا صبر لكي يثبت بأنه
يقاتل من اجل مستقبل ناجح..وحياه مستقره
لاتحزن..حتى لوعاندتك الايام.
.وجعلتك تتخلى عن بعض الامنيات.
.فا الصبر هو اقوى سلاح تملكه
لمواجهه الواقع..كن مؤمنا بأن لكل الم نهايه
وبعد كل جرح شفاء
فالوقت هو كفيل بكل شي
..ليثبت لك..حقيقه ذلك.....
.هكذا هي الحياه.. تسير فوق الصعاب
فلا بد من شق الهلاك
..ولا بد من ان تدور الايام على غير مانهوى
تقسو في اشد الحضات حرجا
لكنها تصنع منا اشخاص حقيقيون
جعلتنا نشعر بالفخر بأنفسنا
لاننا قد نجحنا باختبارت قاسيه
ونلنا وسام الرقي في حياتنا..
.كتبت كل ذلك ..
لااجلك انت فقط
28-09-2008 عند الساعة 30؛7

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق