الأحد، 15 فبراير، 2009

المطر





المطر
لطالما كان المطر في عيني..
هو الرحمه..هو السلام..
هو نعيم الارض.
.لطالما شعرت بسكينه لوجوده..
والاطمئنان لرؤيته.
.ايضا.. منظره معبر في عيني.
.يحمل عده اوصاف وتعباير.
.المطر.. احيانا اراه.. الرومنسيه..

هو الحب..

لان عندما تمطر بغزاره.

. كالحب عندما..يهب المشاعر بسخاء..

هو الجنه والرحمه.. والنعيم..
واحيانا اخرى..
اراه..الحزن.. والدموع..
عندما تمطر بغزاره..
اراى في ذلك منظرا مشابه لدموعي..
او لمشاعري اليأئسه التي تهطل دون توقف.
.كأن السماء تبكي..كأنها كئيبه حزينه.
.فالظلام يعم المكان..
المطر لطالما كان مرتبط بي..بمشاعري..
اعبره عنه كما اراه وكما اشعر به..
وغالبا ما احتاج رؤيته
..لانه يكفيني عن الكلام..
ويجعل العالم ينطق بصمت.
.اعبر وارى واشعر بهذا التعبير.
.دون الحاجه للكلام..
ارى فاأصمت ويبقى منظر المطر معبرا..
كيف ماكان..حزين ام سعيد.
.رومنسي او كئيب
يتكلم عن الكآبه.
.او يتحدث عن الرحمه
..يظل المطر.. اروع واعمق تعبير.
.اشعر به..من دون الحاجه للكلام.

حرر ذلك بتاريخ..08

-11-2008,

03:32

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق